مصنع عصري ومتطور لمعالجة النفايات في بيت مري
November 21, 2018
بلدية مزرعة يشوع تدرس إمكانية الفرز من المصدر بشكل جدي ومستدام
November 26, 2018

غسان فياض (رئيس مجلس الإدارة):

Domaine du Rocher

واحة جديد للإهتمام بكبار السنّ بمفهوم جديد ملؤه الحب والإهتمام

 وفي جو من الفخامة والتقنيات الإستشفائية الحديثة.

قريباً، صندوق جديد لضمان الشيخوخة

على كتف جبل درعون – حريصا، تتجلى روعة الخدمة الإنسانية مع سحر الفخامة في المكان والتجهيزات الحديثة، وفي نقطة تكشف على منظر بانورامي خلاب يطل على البحر والجبل. إنه Domaine du Rocher المركز الجديد لرعاية كبار السنّ وإعادة التأهيل للأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية أو حادث سير أو سواها من الحالات المرضية، والذي افتتح أبوابه أوائل هذا العام، ليكون بداية تحوّل جذري في مفهوم دور الرعاية الذي اعتدنا عليه. فهو يجمع في مكان واحد، إضافة الى الخدمة الطبية المتقدمة، الحب والاهتمام، والرفقة والهدوء وسلام الروح. ويطول الوصف لا بل يطول العمر في Domaine du Rocher، الذي زارته مجلتنا والتقت بصاحبه ومؤسسه غسان فياض الذي شرح لنا عن فكرة هذا الدار وأهم مواصفاته وخدماته، وعن دور المجتمع في رعاية كبار السن الذين هم نور وبركة كل بيت:

1- بداية كيف راودتكم فكرة إنشاء دار لرعاية المسنين، وبهذا الحجم من الفخامة والرفاهية كأنك في مكان أشبه بفندق 5 نجوم؟

الفكرة بدأت بعد مرض أحد أفراد العائلة منذ حوالي الـ 4 سنوات، ورأيت كيف تعذب الوالد والوالدة في رعايته وخدمته. واضطررت في تلك المرحلة أن أزوره في دور رعاية المسنين، واكتشفت أن هناك تقصيراً كبيراً خصوصاً في ظل غياب دعم الدولة ومساعدتها. وبما أنه ليس هناك أعز من أهلنا حتى نرعاهم ونهتم به، قررت إنشاء Domaine du Rocher الذي أرغب من خلاله كسر مفهوم دور العجزة التقليدي، ليشعر المسنّ أنه انتقل الى منزله الآخر، في مستشفى فاخر مجهز بأحدث التقنيات الطبية والتجهيزات الحديثة، داخل محميّة حريصا حيث الهواء النظيف والمنظار الخلابة.  علماً أنني سوف أقدم جزءاً من أرباح هذا المشروع الى الجمعيات التي تتعاطى الشأن الاجتماعي وترعى المسنين لمساعدتها وتحفيزها على تطوير مراكزها والإستمرار بالعطاء.

2- من أشرف على تأسيس وهندسة هذا المستشفى العصري، والفريق الطبي الذي يعمل به؟

بحكم علاقاتي الواسعة في فرنسا التي أعمل فيها بالشأن العام، أسست لجنة من الأطباء والمهندسين المعماريين وصممنا خرائط المشروع بكل تفاصيله. حتى الألوان عملت على اختيارها معالجة نفسية لتتلاءم مع وضع المسنين وتؤمّن لهم الراحة والسكينة. واليوم يعتبر Domaine du Rocher مستشفى فئة ثانية، وهو مجهز بفريق طبي مختصّ يضم طبيب خاص بالشيخوخة (Geriatre) وهو اختصاص جديد ونادر في لبنان، وطبيب نفسي وفريق في العلاج الفيزيائي، والفريق الإداري.

3- ما هي أهم الخدمات التي يقدمها Domaine du Rocher؟

يختص المركز بـ 3 خدمات أساسية هي:

– رعاية المسنين الذين يمكثون في المركز لفترات طويلة تصل الى أشهر أو حتى سنوات، ونحن نهتم بكافة الخدمات الطبية والحياتية التي يحتاجون اليها.

– النقاهة أو الـRehabilation ، التي يحتاجها الأشخاص من كافة الفئات العمرية بعد إجراء عملية جراحية أو التعرض لحادث سير أو غيرها من الأمراض لإعادة تعافيهم، وتكون فترة مكوثهم بين أسبوعين وشهر.

– العناية اليومية أو الـ Daily Care، التي نقدم من خلالها للمسنين عناية نهارية من الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 6 مساءاً، حيث يكشف عليهم طبيب مختص، ويخضعون لجلسات في العلاج الفيزيائي، ويتغدون ويتسلون مع زملائهم ضمن الصلات المخصصة التي تصل الى حوالي 650 متر مربع، وهذا الاختلاط يجدد روحهم ويطيل أعمارهم.

علماً أنه يمكننا أن نستقبل 20 شخصاً في العناية اليومية، وهناك 24 غرفة للأشخاص الذين يمكثون لفترات طويلة. وهناك مجموعة من السيدات المتطوعات يعطون للمقيمين دورات في الموسيقى والرسم ويقرأون لهم الكتب.

4- ما هي أبرز التجهيزات التي تميز Domaine du Rocher؟

يعتبر Domaine du Rocher مركزاً نموذجياً، فهو بداية يقع في بيئة ملائمة ومكان هادئ يحيط به الخضار والهواء النظيف. أما المبنى فمصمم حسب أعلى معايير الأمان، ومجهز بأهم وأحدث التقنيات على صعيد العالم. ففي الغرف حرصنا على استعمال كافة مواد البناء الخاصة بالمستشفيات المتقدمة والتي لا تخزن البكتيريا والجراثيم مثل ورق الجدران الصحي بدل الطلاء العادي المضر بالصحة، وأرضيات الفينيل المصممة على مستوى واحد من أرض الحمامات كي يتمكن المريض من دخولها بسهولة وأمآن. مع العلم أن الحمامات كلها مجهزة للأشخاص الذين يستعملون الكرسي النقال، وكل التفاصيل داخلها مجهزة للتكيف مع كافة الحالات المرضية. أما الأسرّة فقد استقدمناها من فرنسا، وهي تعتبر الأحدث في العالم، حيث أنها مصممة بشكل مريح جداً لتتناسب مع كبار السن ومرضى الألزهايمر والشلل وسواها. وقد جهزنا كل غرفة بكاميرتين موصولتين على الإنترنت، الأولى يمكن لأهل المريض أن يدخلوا عليها من خلال الموقع الخاص بالمستشفى في أي وقت من اليوم ليطمئنوا على ذويهم، والكاميرا الثانية مربوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويمكن للمقيم أن يتكلم مع عائلته وأصدقائه.  أما واجهات الغرف فكلها زجاجية وتطل على مناظر خلابة فتعطي الساكن فيها الراحة والهدوء. ولدينا تراس كبير يتسع لحوالي الـ 150 شخص، سوف نحصر فيه كل يوم أحد غداء على شكل بوفيه، وعندها يمكن للأهل أن يأتوا مع أولادهم ويلتقوا بذويهم في جو جميل من الحب والسعادة.

5- ما هي التدابير التي قد تتخذونها في حال تعرض أي مريض لديكم لحالة طارئة؟

حصلنا على عقد شراكة مع مستشفى الجامعة الأميركية (AUH)، ومركز كسروان الطبي (KMC) الذي يبعد 5 دقائق عنا. وبموجب هذين العقدين فإن أي مريض يتوجه من Domaine du Rocher بحالة طوارئ الى هذين المستشفيين، يتم إدخاله مباشرة دون السؤال عن أوراقه أو أي عربون مالي. كما أن جميع الملفات الطبية لكل الأشخاص لدينا موجودة في مستشفى كسروان أيضاً، حتى لا يحصل أي تأخير في حال اضطر المريض للإنتقال اليها.

6- هل تفكرون بافتتاح مشروع مماثل لـ Domaine du Rocher؟

قمنا بدراسة تبيّن من خلالها أن هناك حاجة لحوالي 1000 سرير لاستضافة المسنين في لبنان. من هنا نخطط لافتتاح مركز آخر لكبار السن سوف نعلن عنه في حينها، خصوصاً أننا نتوقع النجاح الكبير لـDomaine du Rocher .

7- ما هي مشاريعكم المستقبلية؟

نسمع منذ زمن طويل بضمان الشيخوخة، الذي لم يبصر النور حتى اليوم. لكن الآن بعد تجربتي في Domaine du Rocher، ومن خلال علاقاتي في فرنسا، أسعى لكسر هذا الهاجس الكبير لدى اللبنانيين، عبر إنشاء صندوق خاص بالتعاون مع شركة تأمين فرنسية، يمكن من خلاله لأي لبناني أن يدفع فيه إشتراك عضوية، حتى يصبح لديه ضمان شيخوخة عندما يكبر.